قرار حكومي دنماركي بالغاء قيود كورونا المستجد .. ورئيسة الوزراء تحث المواطنين على المساهمة في منع انتشار الوباء من جديد

في 27 كانون الثاني/ يناير 2022 أعلنت رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريدريكسن، في مؤتمر صحفي عقد في مبنى الحكومة عن خبر سار كان يتطلع له المجتمع منذ أمد طويل، وهو قيام الحكومة الدنماركية بالغاء جميع القيود المفروضة على المواطنين في الأمور المتعلقة بوباء كورونا الفتاك الذي انهك كاهل الجميع منذ انتشار بشكل واسع النطاق في المجتمع وراح ضحيته العديد من المواطنين وشلت بسببه معظم الموارد الاقتصادية للبلاد، مع تعثر دور المشاريع الحكومية للنهوض بالمجتمع وتطوير مرتكزات دولة الرفاه التي وعدت بها الحكومة الاشتراكية بقيادة رئيسة مجلس الوزراء ميتي فريدريكسن، بعد اعلان فوزها في الانتخابات الدنماركية في صيف العام 2019 وقد رأت رئيسة الوزراء في خلال مؤتمرها الصحفي، بأن الوقت قد حان لإلغاء جميع القيود المفروضة على المجتمع بعد وقت طويل من المعاناة الاجتماعية والصحية والاقتصادية العامة بسبب الانتشار الواسع النطاق لهذا الوباء الخطير، وصرحت بأنه ابتداءا مطلع شباط/ فبراير 2022 سوف يستعيد المجتمع عافيته ويتحرر من جميع القيود التي فرضتها عليه الحكومة في المراحل الأخيرة من العام 2021 وبداية العام 2022، بعد أن تجاوزت البلاد أصعب المراحل المقلقة واخطرها، التي شهدتها في ظل تنامي هذا الوباء المميت، واعلنت  عن قيام الحكومة بتنفيذ اجراءات ملزمة لثلاث مراحل قادمة سوف يشهد خلالها المجتمع الكثير من المراقبة على الأوضاع والتطورات المحتملة التي يمكن أن ينظر فيها لجميع المستجدات الطارئة لهذا الوباء واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الضرورية المطلوبة لمكافحة انتشار العدوى من جديد، ومواصلة السلطات الحكومية لحث المواطنين على التقيد والالتزام الصارم بالتوصيات الصحية التي أعلنت في قانون الصحة الجديد، وبضرورة إعادة التطعيم ضد الوباء وتوجه الأشخاص غير المطعمين للمراكز الصحية العامة لإجراء الفحوصات الازمة للوقاية من الإصابة بهذا الوباء وذلك من أجل المصلحة الاجتماعية الشاملة والوطنية العليا التي يجب أن يشارك ويساهم فيها الجميع.

هاني الريس
27 كانون الثاني/ يناير 2022

المشاهدات: 2,434