(2 من 3) ذاكرة النضال الوطني في البحرين في حقبة سنوات التسعينات

البحرين : الشعب يخاف الله .. ومن الشرطة

المطالبة بالديمقراطية وحقوق الانسان تتصاعد والحكم القبلي يتمسك بقمع الارادة الشعبية

كتبت مندوبة جريدة (بوليتيكن) الدنماركية اليومية، بنيلا برامينك، التي زارت البحرين لتقصي حقائق الأوضاع في ظل الانتفاضة الدستورية، بأن تلويح الجيش بسحق المعارضة الوطنية، وكبح حركة المطالبين السلميين بالديمقراطية الواقعية وحقوق الانسان، زاد من اصرار الحركة الشعبية على مواصلة طريق النضال والدفاع عن النفس بشتى الوسائل السلمية المشروعة للديمقراطية، وذلك بالرغم من استخدام شرطة أمير البحرين، الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، مختلف وسائل العنف المفرط في مواجهة الاحتجاجات، وشن حملات الاعتقال التعسفي خارج إطار القانون، والتي شملت العديد من رموز وقادة الحركة الدستورية، والقاعدة الشعبية، وهو الامر الذي تسبب في اغلاق ابواب الحوار المسؤول بين طرفي الصراع، ودخول البلاد عصر جديد من الاضطرابات الداخلية، والخوف من مستقبل المصير المجهول .

” الاحتفال بعاشوراء الأمام الحسين ” :

مئات من المسلمين الشيعة تجمهروا أمام بوابة أحد المساجد الشيعية في العاصمة المنامة وتوجه بعضهم نحو احواض المياه المخصصة للوضوء في المسجد استعدادا لأداء فريضة الصلاة، التي كان يؤمها أحد علماء الدين الشيعة، رغم تطويق المكان بقوافل الحافلات الامنية وأفراد الشرطة الذين كانوا يشهرون اسلحتهم في وجه الحشود المتجمهرين في المكان، وكانت مندوبة جريد (بوليتيكن) بنيلا برامينك، واحدة من بين تلك الحشود الغفيرة، وعندما استاذنت لدخول المسجد بعد أن ارتدت الملابس التقليدية ” العباءة السوداء والحجاب” سمح لها بدخول المسجد في القسم المخصص للنساء، وهناك باشرت بتسجيل عدد من الملاحظات المهمة عن مناسبة ذكرى عاشوراء الامام الحسين، وقابلت عدد من النساء المشاركات في هذا الاحتفال الديني، وبالفعل دارت هناك احاديث مسهبة حول الاهمية الرمزية لهذا الحدث العاشورائي، الذي يعتبر حدثا راسخا في نفوس وقلوب وافئدة المسلمين الشيعة في البحرين وحول العالم، في نفس الوقت الذي حاول فيه ضباط الشرطة تفتيش حقائبها ومنعها من التصوير، ومن إجراء أية مقابلات صحفية بعد خروجها مباشرة من المسجد .

سياسة الحكم المطلق :

هذه الجزيرة الغنية الصغيرة بمساحتها وسكانها الاصليين (نصف مليون نسمة) لاتزال تحكم بسلطات قوية مطلقة وشاملة من قبل الامير الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، يقلقها دائما هاجس الامن، ولاسيما تلك التي يتوقع أن تحدث خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء الامام الحسين، فقد تعرضت البلاد في النصف الأول من السنة الماضية (1995) إلى اضطرابات دامية ومؤلمة، وعمليات تخريب بعض المنشئات ومحطات الطاقة الكهربائية شارك فيها شباب من الطائفة الشيعية الذين ظلوا يعانون من الفقر المدقع والحرمان من العمل بسبب سياسة التمييز الطائفي، الذين تظاهروا في الشوارع احتجاجا على تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية العامة، وتصادمو بقوة مع رجال الأمن في عمليات استخدمت فيها بعض الاسلحة التقليدية الخفيفة والقنابل الحارقة، واستشهد خلال هذه الاضطرابات مايزيد عن 25 مواطن بحريني برصاص الشرطة في هذه الاحتجاجات، وتم اعتقال اكثر من 2500 مواطن آخر اودعوا جميعهم في سجون البحرين، وقد مورست ضدهم مختلف صنوف التعذيب الجسدي والنفسي، بحسب تقارير المنظمات الحقوقية الدولية .

العنف المجنون :

بعد جولة سريعة بين الممرات الضيقة في اسواق العاصمة المنامة، وبعد أن اشترت مندوبة الجريدة، بنيلا بيرامينك، ملابسها المحتشمة الاسلامية، من أحد المحال التجارية في وسط الشارع العام، وعلى مرآى من وجود أعداد هائلة من العمال الاجانب، الذي يعتقد أنهم من التابعية الهندية أو البنغالية، أتيحت لها فرصة ثانية لدخول القسم الخاص بالنساء في المسجد، وعندما عرف بعض النسوة من وجود صحفي أجنبي في المكان، صاحت أحدهن، بصوت مرتفع  ” نحن نخاف الله .. ونخاف من عنف الشرطة ” وهي رافعة ذراعيها إلى السماء، في صورة توحي على أن الحركة الاحتجاجية المطلبية مسالمة ولم تتجه نحو ممارسة العنف، حتى في حالات الدفاع عن النفس .

وحسب الاجراءات الامنية المشددة والصارمة لا يستطيع أي مواطن بحريني الادلاء بأي تصريح للصحافة الاجنبية، وأن مخالفة ذلك الامر يمكن أن يعرض الشخص الذي يدلي بأية معلومات للصحافة الحرة للعقوبة الصارمة من بينها الاستدعاء للتحقيق الامني واحتجاز جواز السفر والطرد من العمل إذا ما كان هذا الشخص موظفا في احدى مؤسسات الدولة الرسمية .

وفي غمرة الاحتفال بهذا الحدث العاشورائي المهيب، تقدمت إحدى النساء المحجبات، نحو مندوبة الجريدة، بنيلا برامينك، وكانت هذه الامرأة تجيد اللغة الانجليزية بطلاقة، وتحدثت لها قائلة :”نحن نسمح لك بالدخول الى المسجد والجلوس بيننا ولكن شريطة ان لا يكون هناك تصوير او نشر الاسماء التي تدلي بتصريحات سياسية لجريدتكم” وتأكيداً على ذلك قامت بعض النسوة بتفتيش حقيبتها اليدوية بحثا عن أية آلة تصوير او جهاز تسجيل صوتي صغير لجمع المعلومات .

تدريجيا بدأت قاعة المسجد تزدحم بجموع النساء الواحدة تلو الاخرى يأتين بشكل مكثف للمشاركة في أيام عاشوراء الامام الحسين، ويصيحن بأصوات عالية وتحمل في معانيها الكثير من نبرات الحزن والالم، بما في ذلك أيضا ايقاعات الحزن الشديد على استشهاد الإمام الحسين ابن الإمام علي بن أبي طالب، أبن عم النبي محمد، الذي استشهد في معركة دامية بين مجموعات إسلامية متناحرة ومتقاتلة بحراب السيوف والرماح والخيول في ذلك الوقت، وهذه المجموعات كانت الاساس لعملية التفرقة المذهبية بين الشيعة والسنة، التي حدثت في الإسلام .

في نهاية الخطبة المنبرية الحزينة تبدأ الأجواء هادئة في المسجد، وتبدء النسوة المسنات يتجاذبن الحديث بينهن بصوت خافت، والبعض الآخر يبدأ بتدخين الارجيلة وآخرات يقمن بتوزيع شراب العصير والزعفران البارد ويعقب ذلك احتساء القهوة العربية المرة الطعم والمعطره بالهيل، وبعد برهة زمنية قصيرة للغاية يخرج النساء والرجال في مسيرة حاشدة يسمع خلالها اصوات الميكروفونات واناشيد العزاء الحزين ويردد الجميع بصوت مرتفع وحزين (ياحسين .. ياحسين ) .

في أطراف قرية السنابس، القريبة من العاصمة المنامة، تصطف أرتال السيارات المدنية، ويترجل الناس إلى الساحة العامة في القرية للمشاركة في احياء ذكرى عاشوراء الامام الحسين، والنفوس والقلوب كلها تعتصر والاعلام السوداء والشعائر الحسينية تنتشر بشكل مكثف على جوانب الطرقات وفي الشارع العام  .

نصيحة من أجل الحرية :

في كل أنحاء البحرين، ولاسيما في مناطق القرى الشيعية، يعكف الشباب على كتابة شعارات سياسية على الجدران تقول:” نطالب بالبرلمان وحريات الرأي” و ” الشعب يريد الدستور ” و ” وحدة وحدة وطنية لا شيعية ولا سنية ” وهذا قد يكون دليل قاطع على تماسك الجبهة الداخلية ووحدة الشعب، وكانت العائلة الحاكمة التي ظلت تتفرد بالحكم المطلق في البحرين على امتداد عقود، قد عطلت مسارات العملية الديمقراطية الواقعية، والاصلاح المطلوب، وجمدت نصوص الدستور منذ سنوات طويلة تعود الى العام 1975 وعملت على تقنين مسيرة التنمية الشاملة، وأصرت على بقاء الطائفتين الشيعية والسنية على حد سواء في قاع المجتمع، الأمر الذي حرك مشاعر جميع ابناء البحرين من هاتين الطائفتين ودفع بهم دفعا لتفجير شرارة الانتفاضة الشعبية العارمة، والتي أصبحت اليوم رمز المقاومة الوطنية .

وعلى امتداد الطرق المؤدية إلى مناطق القرى البحرينية يشاهد المرء أعدادا هائلة من سيارات الشرطة ومختلف العربات المدرعة وحواجز التفتيش على الهوية، وذلك في محاولة بأن لا تتطور الأمور إلى ما يقلق مضاجع الحكومة من خروج تظاهرات احتجاجية مطلبية كبيرة، تفقد السيطرة على احتوائها حتى في حال استخدام أدوات القمع المفرط، وفرض قانون الأحكام العرفية الشاملة، الذي يمكن اللجوء إليه في الحالات الشديدة جداً من حالات الانفلات الأمني، الذي قد يحدث الزلزال في عموم البلاد .

هذا كل ما ورد في سياق التقرير الصحفي المنشور في جريدة  (بوليتيكن) الدنماركية اليومية، في 1 حزيران/ يونيو 1996 بقلم مراسلتها، بنيلا برامينك، التي زارت البحرين في تلك الفترة، وكانت شاهدا على عمليات القمع الوحشي، وانتهاك الحرية الدينية، التي مارستها أجهزة الأمن البحرينية، ضد المواطنين البحرينيين المطالبين بالحقوق الديمقراطية العامة، والعدل الاجتماعي الشامل، وتوفير الفرص الاجتماعية والعمل بين جميع المواطنين من دون تمييز أو تفضيل، وحقوق الانسان في البحرين .

هاني الريس

3 كانون الثاني/ يناير 2021

المشاهدات: 4,214