في ظل الأوضاع الكارثية في اوكرانيا، الدنمارك ترسل الاسلحة، وتمنح اللاجئين الاوكرانيين اقامة قانونية خارج نظام اللجوء الطبيعي.

الدنمارك ترسل الاسلحة، وتمنح اللاجئين الاوكرانيين اقامة قانونية خارج نظام اللجوء الطبيعي .

في الاسبوع الماضي وافقت أغلبية برلمانية دنماركية على قرار الحكومة الاشتراكية الديمقراطية، باصدار قانون خاص يمنح بموجبه اللاجئين اللاوكرانيين معاملة خاصة واقامة قانونية خارج نظام اللجوء العادي المعمول به في السابق، حتى يتمكنوا من المشاركة في الحياة الاجتماعية وبدء العمل والدراسة بشكل مباشر في الدنمارك، بعد المآسي والمظالم، التي واجهتهم من جراء الحرب الروسية في اوكرانيا، وهو ما أثار ردات فعل قوية من جانب الاحزاب اليسارية المتشددة في الدنمارك، التي وصفت هذا القانون ب ” المنافق والعنصري ” على اعتبار أن اللاجئين الآخرين الذين لجؤو للبلاد في ظروف مشابهة تقريبا لما تتعرض له اوكرانيا في هذا الوقت، لم تعرض عليهم السلطات الدنماركية الرسمية نفس تلك الشروط، وهذا يعني أن هذه السلطات أخدت تمارس تمييز وعنصرية واضحة كوضوح نور الشمس ضد الآخرين من اللاجئين ـ بحسب ـ عدد من قادة الاحزاب اليسارية في البرلمان الدنماركي، وبالاضافة لهذا فأن تطبيق شروط هذا القانون الخاص على أرض الواقع سوف يكلف موازنة الدولة مليارات الكرونات الدنماركية، وتخشى تلك الاحزاب من أن تسحب كل هذه الاموال من جيوب الضعفاء والفقراء في الدنمارك .

وإلى جانب ذلك، رحبت الاغلبية البرلمانية بقرار الحكومة الدنماركية، في ارسال شحنة الاسلحة والمعدات العسكرية إلى اوكرانيا من أجل التصدي لما وصفته ب ” الغزو الروسي ” الظالم وغير المكبوح، والتي وصلت بالفعل على متن طائر شحن عسكرية عبر أجواء احدى الدول المجاورة لاوكرانيا، وقوامها 2.700 صاروخ مضاد للدبابات محمولا على الاكتاف ويمكن استخدامها على مسافات قصيرة المدى ضد المركبات المذرعة، وذلك استجابة للاستغاثة التي تقدم بها الرئيس الاوكراني فولوديمير زيلينسكي، للحكومة الدنماركية وحكومات تسع دول أخرى، تزويد بلاده بالمزيد من الاسلحة والمعدات العسكرية لمواجهة القوات الروسية ضد اوكرانيا،  وتمشيا مع قرار الاتحاد الاوروبي الذي تم بموجبه تخصيص مبلغ بقيمة 450 مليون يورو ( ثلاثة مليارات كرونة دنماركية ) لتزويد اوكرانيا بالاسلحة .

وفي هذا السياق، عقدت في مبنى وزارة الخارجية في 11 آذار/ مارس 2022  ندوة اعلامية لمناقشة تطورات الاوضاع في اوكرانيا، والحالات المتعلقة بالعواقب والمبادرات الخاصة والعامة الناتجة عن هذه الحرب، شارك فيها ممثلين عن وزارة الخارجية الدنماركية، والشرطة الوطنية، ومنظمة الصليب الاحمر الدنماركية، ودائرة الهجرة الدنماركية، وهيئة الاعمال الدنماركية، وقد التقت خلالها جميع الآراء على ضرورة دعم اوكرانيا والوقوف معها في أوقات الشدة، ومن دون الانتظار إلى أن تصبح المخاطر في اوكرانيا أكثر شدة مما تعانيه في الوقت الراهن، واستجابة للضرورات، أطلقت السلطات الدنماركية موقعا الكترونيا حديثا خاص بالحرب الروسية ـ الاوكرانية، يمكن من خلاله لجميع المواطنين الدنماركيين العثور على معلومات تتعلق بالحرب، وذلك تحت عنوان kriseinformation.dk ويحتوي هذا الموقع على ارشيف واسع من المعلومات مع تسجيلات صوتية للمؤتمرات الصحفية للهيئات والمنظمات ذات الصلة بهذا الشأن، وهذا الموقع الجديد الذي من الممكن أن يسلط الضوء على جميع الاحداث المتعلقة بالحرب، رحب به الكثيرون  واصفين له بالخدمة الضرورية المطلوبة للتعرف على كل كبيرة وصغيرة في ما يحدث في الحرب الروسية الكارثية في اوكرانيا .

هاني الريس

22 آذار/ مارس 2022

المشاهدات: 1,430